الاستقالات تعصف بالوحدة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

ترجل نائب رئيس الوحدة المهندس محمد سمرقندي عن منصبه وقدم استقالته في أول ردة فعل رسمية بعد الخسارة الكبيرة من الهلال صفر-٦ في الجولة الـ١٢ من "دوري جميل"، ويُنتظر أن يتقدم بها رسمياً صباح غدٍ الأحد إلى مكتب هيئة الرياضة بمكة المكرمة.

وبرر هذه الخطوة بعدم قدرته على إكمال العمل في ظل تفرد رئيس النادي هشام مرسي بالقرارات وتهميش مجلس الإدارة، وقال لـ "الرياض": "قررت الاستقالة بعدما أغلقت الأبواب بيني وبين رئيس النادي، بسبب اختلاف وجهات النظر منذ فترة، حاول البعض إصلاح مايمكن إصلاحه وتقريبنا لكن المشكلة لم تحل بالشكل المرضي، استقالتي قرار صعب في الوقت الحالي لكن ليس هروباً مثلما يزعم البعض، عندما تصل إلى مرحلة تشعر بأنك لن تستطيع أن تخدم النادي وتسعد الجماهير لأن من يتخذ القرارات شخص أو اثنان رغم أن الإدارة تضم في عضويتها عشرة أشخاص لابد أن تستقيل".

وأضاف: "في نهاية كل مباراة يقع اللوم على الإدارة بأكملها، لذلك لابد أن يعرف الناس حقيقة الأمور الغائبة عنهم، صحيح نتحمل جزءاً من المسؤولية اذا كنا من أصحاب القرار، لكن الواقع أن القرارات تتخذ من شخص أو شخصين فقط، انا مشجع وحداوي قبل أن اصل إلى هذا المنصب وسيظل النادي المكي في قلبي طوال حياتي، ولن تقتصر خدمتي له على عملي داخله".

وحول الأوضاع داخل النادي قال: "هشام مرسي طلب حضور رؤوساء النادي السابقين وأعضاء الشرف عبر الإعلام وقال: إن لم يحضر أحد سأستقيل، وهو ماحدث بالفعل إذ لم يحضر أي احد، فعلى ماذا يدل ذلك؟، مرسي لم يجتمع معنا للتشاور حول مستقبل المدرب الجزائري خير الدين مضوي، سبق وأن طالبنا بمحاسبة المشرف العام على كرة القدم "مرسي" ونائبه "احمد شعيب" والمدرب لكن دون جدوى".

واختتم سمرقندي حديثه برسالة للوحداويين قال فيها: "النادي يمثلكم ولا يمثل شخصاً بعينه، قفوا وقفة رجل واحد لمصلحة الكيان لأنه بحاجة إليكم، أما زملائي في مجلس الإدارة فأذكرهم بأننا قد أقسمنا على خدمة النادي بما يرضي الله وألا نسكت عن قول الحق مهما كلف الأمر، سعدت بتواجدي معكم في الفترة الماضية، بذلنا الجهد وقدمنا الأفكار، تحقق منها شيء وبقيت أشياء لم تتحقق، لكن من الممكن مع الإصرار تتحقق، قدموا للكيان ماتمليه عليكم ضمائركم الحية، كانت اهدافنا كبيرة لكن ليس لنا سوى القول بأن الوحدة كبير وسيبقى كذلك باسمه وباسم محبيه".

ولم يكن سمرقندي وحده من اختار الاستقاله، إذ لحق به عضو مجلس الإدارة امين عام النادي وائل غلام الذي عبر هو الآخر عن غضبه على الطريقة التي يدير بها مرسي النادي، وقال لـ"الرياض": "سأصدر بعد قبول استقالتي بياناً توضيحياً للوحداويين عن أسبابها وما يحدث في الخفاء داخل أسوار النادي، ما استطيع قوله ان استقالتي جاءت متأخرة لأنني فضلت البقاء خلال الفترة الماضية لمحاولة إنقاذ ما يمكن انقاذه من الدمار الشامل الذي حصل في النادي لكن لم استطع عمل شيء بسبب عناد الرئيس ومن معه، واقدم اعتذاري للوحداويين على ما وصل إليه نادينا، لو استمررت سأعتبر نفسي راضياً وشريكاً فيما يحدث".

وائل غلام

 

0 تعليق