في ليلة سقوط «أسياد الملاعب».. الأهلي وحده ينتصر

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

نقطة للشباب وأخرى للنصر وجدل تحكيمي، أمام 8175 مشجع هذا هو العنوان الأبرز لمواجهتهما أمس الجمعة على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالملز في العاصمة الرياض في قمة الجولة الـ١٢ من "دوري جميل" وهي النتيجة التي خدمت الهلال "المتصدر" والاتحاد والأهلي اللذين يطاردانه بحثاً عن المنافسة على اللقب، فضلا عن الاستيقاظ السريع لـ"الليث" بعد خسارته في الجولة الماضية امام الهلال ورفض ان يكون نداً سهلاً للنصر الذي كان يبحث عن النقاط الثلاث لتعزيز حظوظه في المنافسة على اللقب ولمنحه دفعة معنوية قبل "دربي" العاصمة في الجولة المقبلة وانتهت المواجهة على هدفي الشوط الأول على الرغم من وصول الفريقين للمرميين اكثر من مرة، وهذا التعادل العادل هو الخامس للمدرب السعودي سامي الجابر، والأول للكرواتي زوران ماميتش خلال الموسم الحالي.

وجاء هدف الشباب بعد سقوط لاعب الوسط عبدالمجيد الصليهم داخل منطقة جزاء النصر اثر احتكاكه مع الحارس حسين شيعان احتسب على إثرها الحكم خالد صلوي ركلة جزاء تكفل بتنفيذها المهاجم البرازيلي هيبرتي فرنانديز بقدمه اليسرى هدفاً شبابياً اولاً "٢٦"، واعاد المهاجم حسن الراهب النصر للمباراة بتسجيله هدف التعادل من كرة رأسية "٤١"، ليصل الشباب إلى النقطة الـ٢٠ في المركز الخامس، والنصر ٢٥ نقطة ثانياً وبأفضلية المواجهات المباشرة عن الأهلي والاتحاد.

وفي جدة حبس الأهلي أنفاس جماهيره واحتاج لأكثر من ٨٠ دقيقة لاسعاد ١١٦٨٩ مشجعاً حضروا لمساندته، متجاوزاً الرائد بنتيجة ١ – صفر ليرفع رصيده إلى ٢٥ نقطة في المركز الثالث فيما بقي الرائد على نقاطه الـ١٣ في المرتبة الثامنة.

أفصح لاعبو الأهلي عن نواياهم الهجومية وحاصروا مرمى الفريق الضيف الذي لعب بتكتل دفاعي محكم وأبطل خطورة مهاجمي الفريق المضيف، في حين شكل الفريق القادم من بريدة خطورة على مرمى الحارس أحمد الرحيلي عبر الكرات المرتدة التي يقودها المهاجم إسماعيل بانقورا ولاعب الوسط سلطان السوادي.

وفي الحصة الثانية أحدث نزول لاعب الوسط اليوناني فيدفا إيوانيس تغييراً كبيراً في النواحي الهجومية الأهلاوية ونجح في اختراق دفاعات الرائد في أكثر من مناسبة حتى تمكن من اقتحام المنطقة المحرمة ومرر الكرة للاعب الوسط عبدالفتاح عسيري الذي عالجها على يمين حارس الرائد متعب شراحيلي "٨١"، وحاول الرائد العودة للمباراة وأضاع لاعبوه فرصاً عدة قبل أن يتحصل الأهلي على ركلة جزاء تقدم لها المهاجم السوري عمر السومة وسددها لتجد الحارس المتألق متعب شراحيلي الذي أنقذ مرماه من هدف ثانٍ لينهي معها الحكم فهد المرداسي المواجهة.

وأمام ٢٥٦٦ مشجعاً في الدمام ظهرت مواجهة الاتفاق والقادسية سريعة من الجانبين وخصوصاً من الفريق الاتفاق الذي أظهر أفضلية نسبية ترجمها بهدف التقدم الذي جاء عبر مدافعه جمعان الدوسري الذي استفاد من كرة ثابتة ارتدت من الدفاعات القدساوية عالجها في الشباك معلناً تقدم فريقه "٣٥"، وبعدها بثلاث دقائق وجد "فارس الدهناء" نفسه متقدماً بهدف ثانٍ بعدما أخطأ لاعب الوسط القدساوي العراقي سعد عبدالأمير في إبعاد ركلة ركنية لكنه وضع الكرة في مرماه "٣٢".

وفي الحصة الثانية انقلبت الأمور رأساً على عقب وتحسن أداء القادسية قبل أن يتمكن من تقليص النتيجة عبر الظهير الأيسر عبدالرحمن العبيد الذي نفذ كرة ثابتة خدعت حارس الاتفاق أحمد الكسار واستقرت في الزاوية اليمنى "٦٧"، ليعود بعدها المدافع عبدالمحسن فلاتة ويسجل هدف التعديل عبر كرة رأسية من ركلة ركنية نفذها المهاجم فهد الجهني "٧٥" لتشهد الدقائق الأخيرة محاولات من الجانبين لانتزاع الفوز من دون جدوى ليرفع الاتفاق رصيده إلى ٢٠ نقطة في المركز السادس مقابل تسع نقاط للقادسية الذي ارتقى للمرتبة الـ١١.

وواكب مباريات الأمس جدل تحكيمي كبير وإحتجاجات من معظم الفرق.

عسيري أنقذ الأهلي من عناد الرائد

 

0 تعليق