تعليم صبيا: الغموض يكتنف قضية مدرسة محلة غوان.. وتشكيل لجنة للتحقيق في الحادثة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

أكدت مصادر في تعليم صبيا بمنطقة جازان لـ"الرياض" ان قضية قائدة مدرسة المحلة غوان يكتنفها الغموض في بعض الجوانب ويجري التحقيق في كامل القضية لمعرفة الحقيقة.

وذكرت المصادر ان المشكلة منذ اكثر من اسبوعين ولكنها ظهرت للساحة خلال اليومين الماضيين، وذكر مدير تعليم صبياء د.عسيري الأحوس بأن إدارة تعليم محافظة صبيا شكلت لجنة عاجلة للتحقيق حول مقطع فيديو تم تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي، أظهر خروج بعض طالبات مدرسة متوسطة وثانوية بدون عباءات، وذلك بعد زعم مصادرتها من قبل قائدة المدرسة.

وأشار الأحوس الى إنه سيتم التحقيق في واقعة خروج الطالبات بدون عباءات، لافتاً إلى أن هذا التصرف لن يعدو أن يكون اجتهاداً فردياً من قائدة المدرسة لمعالجة بعض المخالفات في زي الطالبات.

وأثبت عدم إقرار الإدارة لهذا الأسلوب أو أي أسلوب خارج عن إطار الأنظمة واللوائح المعتمدة، مشيراً إلى أنه ستتم معالجة الأمر وفق الأنظمة والتعليمات بعيداً عن المزايدات، وبما يحقق الأهداف التربوية ويحفظ كرامة الجميع.

الطالبات خرجن دون علمي.. وإحداهن سحبها والدها بالقوة لتصويرها

وذكرت مدهشة قاسم هملان قائدة المدرسة المتوسطة والثانوية في (محلة غوان) بصبيا في تعليق لها على ما تردد حول إجبارها بعض طالبات المدرسة بالخروج دون عباءة أنها دفعت من حسابها الخاص لشراء عباءات ساترة للطالبات المخالفات حرصًا منها على تغيير المخالفات الشرعية والنظامية داخل المدرسة، واضافت أعمل معلمة في مدارس صبيا منذ ٣٤ عامًا وأغلب طالباتي درسن على يدي أمهاتهن وجداتهن وكان النظام سائدًا في بداية الأمر ولا يوجد أي مخالفات شرعية أو نظامية على مدار ٣٠ عامًا، وأضافت خلال الأربعة الأعوام الأخيرة بدأت تظهر بعض المخالفات البسيطة لكن هذا العام يوجد كم هائل من المخالفات أهمها التهاون بالزي الرسمي ولبس عباءة الكتف، وهي عبارة عن عباءات مفتوحة يُطلق عليها “المُرد وتكون مزخرفة أو ذات ألوان وليست سوداء اللون كما نعرف العباءة الشرعية للمرأة، وتابعت الحجاب الشرعي يرتدينه أغلب طالباتي في مدرسة محلة غوان وحتى هذا العام مازالت ٩٨٪‏ من الطالبات يلتزمن بهذا إلا أن بعض الطالبات أصبحن يرتدين العباءة الدخيلة غير الساترة لأجسادهن، وأوضحت قمت بما يلزمني من اجتماعات مع عضوات هيئة التدريس وكتابة تعهدات ومحاضر على الطالبات المخالفات إلا أنهن ازددن في تكرار مخالفتهن ما اضطرني إلى شراء عباءات على حسابي الخاص لأقوم باستبدال العباءات المخالفة بالعباءات الساترة، وفي كل يوم يزيد العدد في إحضار عباءات الكتف وأقوم باستبدالها حرصا مني وإصراراً على تغيير المخالفات.

وعن الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي لخروج بعض طالبات المدرس دون عباءة قالت أثناء وقوفي مع الطالبات والمناوبات في الساحة وانشغالنا في إخراج الطالبات أحضرنا بعض الطالبات لتوزيع عباءات ساترة لأجسادهن بدل العباءة المخالفة، مشيرة في حديثها إلى أن إحدى الطالبات قالت إن والدها أحضر لها عباءة وستخرج لأخذها منه، فرفضتُ السماح لها، وخرجت الطالبة دون علمي وعند خروجها وأثناء تصوير الفيديو المتداول سحبها والدها بقوة كما يظهر في الفيديو أمام الطالبات وأولياء الأمور والفراش وسمح بتصويرها وخلع غطاء وجهها رغم أن الطالبة ترفض فك حجابها واستنكرت قائدة المدرسة، ما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي قائلة: كيف أني أستبدل عباءات الكتف المخالفة بالعباءة المحتشمة غيرةً على بناتي وخوفًا عليهم ثم أقوم بطردهن من المدرسة وإجبارهن على الخروج دون عباءة؟ علماً بأن الطالبة من الطالبات المسالمات في

أولياء الأمور: المدرسة أرسلت أكثر من مرة خطابات إنذار و­لكن دون تجاوب

المدرسة، لكن ما قام به والد الطالبة لا يرضي الله ولا يرضينا شرعًا وخلقًا وما أقدم عليه الآخر جريمة وهي التصوير أمام مؤسسة من مؤسسات الدولة كيف وهي مدرسة بنات وأثناء انصرافهن منها وختمت حديثها، قائلة: على مدار ٣٤ عامًا لم يعارضني أب أو أم في تربية بناتي الطالبات واعتبرهم بناتي والله شهيد على ما أقول، مؤكدة عزمها على رفع دعوى قضائية ضد مصور الفيديو لرد اعتبارها وحقها الأدبي والمعنوي.

وذكر بعض من أولياء الأمور أن المديرة كانت أكثر من مرة ترسل خطابات لأولياء أمور الطالبات و­لكن دون تجاوب، بسبب ­أن أكثر البنات يلبسن عبايات ضيقة ولكن نعتذر من المديرة على هذا التصرف الذي بدر من ولي أمر طالبة واحدة فقط.

 

إخترنا لك

0 تعليق