ليبيا: ترحيب أممي بإعلان قوات حفتر السماح بإجلاء المدنيين من قنفودة ببنغازي

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

بنغازي ــ وكالات: رحب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، بإعلان قوات المشير خليفة حفتر “الجيش الوطني الليبي”، السماح بإجلاء المدنيين المحاصرين في منطقة قنفودة، مذكرًا بأن مسؤولية حماية المدنيين تقع على أطراف النزاع. أضاف كوبلر، عبر تغريدة على حسابه الرسمي بـ «تويتر» امس السبت: “ناشد جميع أطراف النزاع في قنفودة الالتزام بقانون حقوق الإنسان الدولي، والقانون الإنساني الدولي من أجل حماية المدنيين”، بحسب موقع بوابة الوسط الاخباري الليبي . وقال إن على أطراف النزاع “توفير الإجلاء الآمن لجميع المدنيين الراغبين بالخروج من قنفودة، ويجب حمايتهم من أي شكل من أشكال الاعتداء”. وكان الناطق باسم القوات المسلحة الليبية، العقيد أحمد المسماري، أعلن أن الجيش الليبي سيوقف إطلاق النار لخروج العائلات من منطقة قنفودة غرب مدينة بنغازي صوب شركة الجوف النفطية لمدة 6 ساعات ابتداءً من الساعة الـ 10 صباحًا حتى الـ 4 عصرًا، مشيرًا إلى أن القوات المسلحة بالتعاون مع الهلال الأحمر حددت ممرات آمنة لخروج العائلات من قنفودة. يأتي ذلك فيما أحبطت القوات الخاصة هجومًا انتحاريًّا حاول استهداف تجمعًا متقدمًا لقوات الجيش بسيارة مفخخة بمنطقة قنفودة غرب مدينة بنغازي أمس الاول الجمعة. وقال الناطق باسم القوات الخاصة، العقيد ميلود الزوي، لـ”وابة الوسط”، إن قوات الجيش تصدت للسيارة المفخخة قبل وصولها إلى التجمع، متابعًا: “هذه محاولة بائسة من التنظيمات الإرهابية التي باتت محاصرة في أجزاء بمنطقتي بوصنيب وقنفودة”.
وتشهد مدينة بنغازي اشتبكات عنيفة في عدة محاور بين قوات حفتر والوحدات المساندة له من شباب المناطق في اطار عملية الكرامة التي تم شنها في مايو عام 2014 من جهة، ومليشيات مسلحة اخرى وتنظيمي داعش و”أنصار الشريعة” من جهة اخرى.
سياسيا، استعرض وزير الخارجية المصري سامح شكري مع وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لو دريان القضايا الإقليمية الهامة وعلي رأسها الوضع في ليبيا. وقال أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، في بيان صحفي إن ذلك جاء علي هامش مشاركتهما بالدورة الـ 12 لمنتدى “حوار المنامة” الذي ينظمه المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية خلال الفترة من التاسع إلى 11 من الشهر الجاري. وحسب المتحدث ، أعرب الوزير الفرنسي عن تقدير بلاده للتحرك المصري لجمع الفرقاء الليبيين للتوصل إلي توافق بينهم حفاظا علي تماسك الدولة في ليبيا، كما اتفق الجانبان علي ضرورة دعم الجيش والحرس الرئاسي الليبي في مواجهة خطر الميليشيات. وأضاف المتحدث أن الجانبين تطرقا إلي أهمية منع وصول السلاح إلى الميليشيات في ليبيا عبر أي أطراف إقليمية أو دولية.

 

0 تعليق