انطلاق (مسيرة حارب السكري) بحديقة القرم الطبيعية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

بمشاركة أكثر من عشرة آلاف وخمسمائة مشارك ومشاركة

بمناسبة اليوم العالمي للسكري، وتحت شعار (حارب السكري) وبمبادرة وبتنظيم من مجموعة لاند مارك، وبالشراكة مع وزارة الصحة والجمعية العمانية لمرضى السكري انطلقت صباح امس الاول”الجمعة” مسيرة حارب السكري، وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية وبحضور الدكتورة نور بنت بدر البوسعيدية مديرة المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء ورئيسة الجمعية العمانية لمرض السكري وعلي مال الله حبيب شريك متميز لمجموعة مارك لاند وبمشاركة عشرة آلاف وخمسمائة مشارك ومشاركة من مختلف الفئات العمرية من السلطنة، ومن مختلف الجنسيات المقيمة بالسلطنة.
تأتي إقامة المسيرة والاحتفال بمناسبة اليوم العالمي للسكري هذه الفترة الشتوية الباردة التي تشهدها أجواء السلطنة حالياً بهدف تعزيز الوعي بمخاطر السكري وكيفية الوقاية منه، وإيجاد سبل العلاج اللازمة له.
وقبل انطلاقة المسيرة آلقت الدكتورة نورة بنت بدر البوسعيدية مديرة المركز الوطني لعلاج السكري والغدد الصماء ورئيسة الجمعية العمانية لمرض السكري كلمة رحبت فيها بسعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية والخضور وبكافة المشاركين في المسير الذي أشادت بتواجدهم في الفعالية وقدمت الشكر الجزيل على تجاوبهم بالمبادرة بالمشاركة فيه المسيرة الذي ذكرت أنه يقام هذا العام تحت شعار (حارب السكري ).
وأضافت: إن مرض السكري أصبح في الوقت الحالي من التحديات التي أفراد المجتمع ليس في السلطنة فقط وانما في جميع دول العالم واعتبرت أن الوقاية خيراً من العلاج، وان تنفيذ الفحص المبكر واتباع نمط غذائي يومي والمتابعة المستمرة من أهم مقومات النجاح، وقدمت السيدة نور البوسعيدية الشكر لسعادة الدكتور وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية على تفضله برعاية المسيرة في هذا اليوم المبارك، كما قدمت شكرها للقائمين بوزارة الصحة وفي الجمعية العمانية لمرضى السكري، وبكافة جهات القطاع الخاص بالسلطنة على الجهود الطيبة التي قامت بها ونفذت بهدف إقامة هذه الفعالية التي تقام للعام السابع على التوالي التي أتت بمبادرة من مجموعه “لاند مارك”، وثمنت بدورها جهودهم المخلصة وتمنت التوفيق لها وللمشاركين في المسيرة، وان تستمر مثل إقامة هذه الفعاليات التوعية في قادم الوقت.
بعدها قام سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية بقص الشريط ، معلناً انطلاق المسيرة الذي حمل هذا العام شعار “حارب السكري” والذي أتيحت المشاركة فيه لكافة الراغبين من أفراد المجتمع في تمام الساعة الثامنة صباح امس الاول من نقطة التجمع بالوسط والدوران حول حديقة القرم الطبيعية وصولا الى نقطة الانطلاق الأولى نفسها.
وقد صاحب المسيرة الذي قطع المشاركون فيه مسافة 3 كيلو مترات عدداً من الفعاليات منها توزيع مجموعة من المطبوعات التوعوية حول مرض السكري، وتقديم شرح مختصر عنه للمشاركين، مع تخصيص ركن لإجراء الفحوصات الخاصة بقياس السكر في الدم والضغط وذلك في مواقع كثيرة من المسيرة، بالإضافة لتواجد مسرحيين بالحديقة لاقامة جانب من الفقرات المتنوعة عليها، مع تواجد ركن للأطفال أقل من 12 عاماً احتوى على مجموعه من العاب التسلية الترفيهية فيه.
كما تخلل المسيرة توزيع مياه الشرب المعدنية، وقمصان وقبعات رياضية تحمل شعار الفعالية.
يذكر أن مرض السكري يعتبر أحد أقدم الأمراض التي عرفتها البشرية، وأصبح يوم الرابع عشر من نوفمبر من كل عام يوماً خالداً، حيث تحتفل به مختلف دول العالم وتتكاتف الجهود المخلصة محلياً وعالمياً للحد من تفاعله بين مختلف أفراد المجتمع.
هذا ويتولى حملة اليوم العالمي للسكري الاتحاد الدولي للسكري، والجمعيات الأعضاء فيها، ويشترك في الحملة الملايين من الناس في جميع انحاء العالم بهدف التوعية من مرض السكري والدعوة إلى محاربته والوقاية منه.
وانطلاقاً من إدراكها بحجم مرض السكري وخطورة تفاعله وفي إطار اهتمامها بالحد من ذلك، فإن وزارة الصحة أولت اهتمامها الكبير بهذا المرض منذ سنين مبكرة، من خلال التعاون البناء مع الجمعية العمانية لمرضى السكري من وقت لآخر، من حيث عمل محاضرات وندوات، وتوزيع كتيبات وملصقات توعوية تثقيفية حول هذا المرض ومناشدة أفراد المجتمع بأجراء الفحوصات الدورية علاوة على تنفيذ مجموعه حملات توعية مستمرة، بهدف زيادة الوعي بين فئات المجتمع بهذا المرض، وسبل التعامل معه لا سيما مع فئة الشباب، حيث يأتي تنظيم هذه المسيرة كمبادرة من مجموعه لاند مارك العالمية لخدمات التجزئة والضيافة، التي انطلقت من عام 2009، وتقام للمرة السابعة على التوالي بهدف تعزيز الوعي بمرض السكري وتشجيع العائلات لاتباع نمط حياة صحي، وهي تقام في ست دول منها الخمس الدول الخليجية وهي السلطنة والبحرين وقطر والكويت والامارات، بالإضافة للهند.
يذكر أن عدد المشاركين في فعالية المسيرة لهذا العام قد وصل لعشرة آلاف وخمسمائة مشاركاً، وكان أكثر مقارنه لعدد العام الماضي 2015 الذي شارك فيه (9800) مشارك.

 

0 تعليق